اليوم: الخميس-17 يونيو 2021 10:27 ص

جامعة عدن هي اول جامعة انشئت على المستوى الوطني نواتها الاولى كلية التربية عدن والتي انشئت ...
أبنائي وبناتي طلاب وطالبات كلية الآداب ـ جامعة عدن مع اشراقة كل صباح جميل أحييكم جميعا....

روابط وملفات هامة

إعــلانــــــــات

الإثنين-24- مايو -2021


سعد هود سالم/عدن.
رحب الأخ الأستاذ المشارك الدكتور، جمال محمد ناصر الحسني، عميد كلية الآداب، جامعة عدن، بأعضاء الهيئة التدريسية والتدريسية المساعدة، مهنئا لهم بعيد الفطر المبارك، ومتمنيا لهم التوفيق والنجاح في استئناف الفصل الدراسي الثاني، الذي توقف منذ 27مارس2021 ؛ بسبب جائحة كورونا. جاء ذلك في الدورة التدريبية، التي عقدتها كلية الآداب، جامعة عدن، صباح يوم الأحد 24 مايو 2021م، عن أهمية التعليم الإلكتروني.
وقال الحسني: إن عمادة الكلية، وضعت خطة شاملة لإدارة العملية التعليمية، منذ بداية أزمة فيروس كورونا، بتحديد طرق وآليات، تضمن سلامة وصحة منتسبي الكلية من طلاب وأعضاء هيئة تدريسية وعاملين؛ من خلال استكمال الدراسة عن طريق التعليم المدمج، باستخدام النظم الإلكترونية. يأتي ذلك ضمن قرار مجلس الجامعة بالعودة إلى تطبيع الحياة الجامعية الإلكترونية باستخدام المنصة الإلكترونية للجامعة.


وأضاف د. الحسني، أن عمادة الكلية، تعمل على إنشاء وتطوير وحدة التعليم الإلكتروني؛ بما يؤهلها للانطلاق إلى عالم الكليات الذكية في جوانب متعددة؛ لرفع القدرات الحقيقية والمؤثرة للكلية، والتحول تدريجيًا من مرحلة التقليدية إلى مرحلة الرقمنة بحيث يظهر أثره بشكل مباشر في تطوير جميع الخدمات والإجراءات، التي تقوم بها الكلية.
 
وعلل د. الحسني: أن التعليم التقليدي في الوقت الراهن، لم يضف الجديد على المحتوى التعليمي لهذه الأجيال؛ لأنه وحده لا يستطيع مواكبة الفكر العصري ؛ لذا نحتاج إلى نقلة بالكم و النوع لطلاب القرن الواحد و العشرين ، حيث إن مستوى التعليم متدن جدا مقارنة بالدول المتقدمة. فالتوجه إلى تطبيق آليات تعليمية مساندة للتعليم التقليدي كالتعليم الإلكتروني، سيكون لها القدرة على تحسين و دعم و بناء جيل متميز، هو من أهم التحديات، التي يجب علينا العمل عليها. وأن التعليم الإلكتروني، قد بدأ من قبل أزمة كورونا، ونتيجة للأوضاع الصحية، أثبت نجاعته على مستوى المؤسسات التعليمية والتجارية وغيرها.


كما ثمن د. الحسني، الدعم السخي من الأخ الأستاذ الدكتور الخضر ناصر لصور، رئيس جامعة عدن، لإنجاح العملية التعليمية الإلكترونية (التعليم المدمج)، وكذا ثمن د. الحسني، الجهود المبذولة من الأختين الزميلتين: د. صفاء معطي، نائب عميد كلية العلوم الإدارية، للشؤون الأكاديمية، جامعة عدن، و د. عبير جميل، نائب عميد كلية العلوم الإدارية، لخدمة المجتمع والتطبيق العملي، اللتين قامتا بتوضيح وشرح وعرض تجربتهما في كلية العلوم الإدارية، وتوطينها في كلية الآداب.

كما ترحم د. الحسني والحاضرون على من فقدتهم كلية الآداب من أعمدة وخامات إدارية مخضرمة.
في غضون ذلك، قدمت الأخت د.صفاء معطي، نائب عميد كلية العلوم الإدارية، جامعة عدن، شرحا واسعا للخطوات المعمولة في التعليم الإلكتروني، انطلاقا من تنزيل برنامج المنصة التعليمية الإلكترونية، ووصولا إلى تتبع مراحل تضمين النصوص ومشاركة الفيديوهات التعليمية.
وعرجت: د. معطي بالقول إن التعليم الإلكتروني، يعد من المصطلحات المعاصرة والحديثة نسبيا، وقد شهد هذا المصطلح تطورا كبيرا مع الانتشار الواسع لاستخدام الإنترنت في مجال التربية والتعليم، وسهل على الطالب متابعة برامجه الدراسية بالمكان والزمان المفضل له.

حضر الدورة التدريبية نواب العميد، ورؤساء الأقسام العلمية، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والتدريسية المساعدة.